أخبار دولية

الصدر يتعهد بسحب رجاله من التحرير والاعتذار للمتظاهرين

أسامة خليل

اجتمع أبو دعاء العيساوي، المستشار العسكري لزعيم التيار الصدري، السبت، مع ممثلي المتظاهرين في ساحة التحرير وسط بغداد، عشية ارتكاب الصدريين المعروفين بقبعاتهم الزرقاء، انتهاكات واسعة بحق المتظاهرين آخرها كان في النجف.

وحسب مصادر الحرة، فقد حلص الاتفاق إلى عدة نقاط أبرزها تعهد العيساوي بسحب رجاله المعروفين بأصحاب القبعات الزرقاء من ساحة التحرير بعد الاتفاق مع القوات الأمنية على تأمين محيطها.

وشمل الاتفاق أيضا، تقديم اعتذار للمحتجين الذين تم الاعتداء عليهم من قبل المليشيات خلال اجتماع يعقد لاحقا يحضره ممثلون عن المحتجين.

وتعهد العيساوي أيضا بتحويل المطعم التركي إلى صرح ثقافي وافتتاحه أمام الزوار بالتنسيق مع نخب فنية.

وأبلغ العيساوي المتظاهرين بأن تحالف سائرون الذي يتزعمه الصدر، أبلغ الرئيس العراقي برهم صالح والقوى السياسية بأنه لن يصوت لمنح الثقة لحكومة محمد علاوي.

وأكد العيساوي أن إدانة أو رفض القوات الأجنبية يشمل حتى إيران، حسب المصدر.

وقد جاء الاجتماع غداة انتقاد المرجعية الدينية في العراق للقوات الأمنية العراقية، على خلفية الهجمات الدامية التي شنتها ميليشيات الصدر، قبل أيام ضد المتظاهرين ما تسببت في مقتل وإصابة العديد منهم.

وكان المرجع الديني علي السيستاني، ندد الجمعة بالعنف الذي أودى بحياة محتجين في مدينة النجف بجنوب البلاد، وقال إن أي حكومة عراقية جديدة يجب أن تحظى بثقة الشعب ومساندته.

ودعا السيستاني قوات الأمن العراقية لحماية المحتجين السلميين من المزيد من الهجمات، و”تحمل مسؤوليتها تجاه كشف المعتدين والمندسين، والمحافظة على مصالح المواطنين من اعتداءات المخربين”.

وانتقد السيستاني في خطبة الجمعة “قيام جهات غير حكومية بالتدخل في الملف الأمني وفرض رؤيتها على المواطنين”، الأمر الذي اعتبره نشطاء على منصات التواصل الاجتماعي أنه موجه للتيار الصدري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق