المقالات

حروب الجيل الأول أم الحروب التقليدية؟!

د. محمود محمد علي

حروب الجيل الأول قد يسميها بعض العسكريين بالحروب التقليدية ، تميزت بالمواجهات الشجاعة بين قادة الجيوش وشجعانها أولا قبل خوض غمار حرب مواجهة متسعة بين عامة الجند، وقد استمر هذا النوع بكل ما فيه من قوة، وشجاعة، وحشد، ومناورات، وخداع حتى ظهرت الامبراطوريات العظمى في عهود الرومان، والفرس، والإقطاع، والإسلام، وبدايات العصر الحديث.
وقد استخدمت في حروب هذا الجيل الأسلحة البيضاء؛ فقد جري خوض تلك الحروب علي مدي أكثر من 3500 عام علي كوكبنا الأرضي بالاشتباك والعراك بالأيدي مع استخدام الأسلحة البيضاء، مثل السيوف والحراب، ومن أجل استخدامها كان لابد من تحقيق الاقتراب والتماس المباشر مع العدو. ثم تطور هذا الجيل ووصل إلي أعلي ذروته من خلال الحروب التي تمت بعد اختراع البارود في القرن الثاني الميلادي، وحتي القرن السادس عشر الميلادي الذي عجل اختراع البارود بتطوير تنظيم الجيوش وتكتيكها. وقد بدأ استخدامه في المدافع في أوروبا أثناء القرن الرابع عشر الميلادي، حيث استخدم الجنود الإنجليز المدافع لأول مرة في معركة كريسي عام 1346م، وهي مدافع كانت ترمي بالحجارة، مما جعلها غير فعالة في الرماية وبطيئة الحركة. ومع اتساع نطاق استخدام البارود، طورت الجيوش مدافع لها من الفعالية ما يهدم جدران الحصون السميكة .
والحروب التقليدية تتسم بعدد من الخصائص تميزها عن الحروب اللامتماثلة أو الغير نمطية ، سواء من حيث الأهداف، والوسائل، والأدوات، أو من حيث مسرح العمليات، والفترة الزمنية للحرب، وذلك على النحو التالي:
أ- في الحروب التقليدية عادة ما يكون الهدف الأساسي لطرفي الحرب هو الحسم العسكري عبر تدمير العدو وضرب مراكز قوته العسكرية والاقتصادية وإجباره على تبني مواقف كان يرفضها قبل الحرب. بيد أن تحقيق مثل هذا الهدف في الحروب اللامتماثلة يبدو مهمة صعبة للغاية؛ فالطرف الضعيف من جهته لا يستطيع تحقيق النصر العسكري لافتقاده لعوامل القوة المادية التي تؤهله لفعل ذلك، ومن ثم يصبح هدفه الأساس هو الحسم السياسي وليس النصر العسكري.
ب- في الحروب التقليدية يلجأ المتحاربون إلى وسائل وأدوات، معروفة مثل الأسلحة التقليدية أو غير التقليدية بمختلف أنواعها وتتم المواجهة عادة من خلال وحدات عسكرية كبيرة تتمركز في نقاط ومواقع محددة، لكن الوضع يختلف في الحروب اللامتماثلة، إذ تتعدد فيها الوسائل والأدوات المستخدمة لتشمل تلك المشار إليها وأخرى غيرها، مثل الوسائل الأمنية، والاقتصادية والفكرية، ويصل الأمر في هذا النوع الجديد من الحروب أحياناً إلى لجوء الطرف الضعيف إلى استخدام وسائل غاية في التطور التكنولوجي، أو إلى أدوات بدائية، وكل ذلك طبعاً بهدف توفير أفضل الظروف لنجاح الهجوم.
جـ- كذلك في الحروب التقليدية يكون ميدان المعركة ومواقع المواجهة معروفة، وضمن أُطُر ومساحات جغرافية محددة. بيد أن الوضع يختلف تماماً في الحروب اللامتماثلة حيث لا يكون هناك ميدان يتقابل فيه المتحاربون أمام بعضهم مواجهةً، وإنما يكون مسرح العمليات. في مثل هذا النوع من الحروب مفتوحاً وغير محددٍ بمساحة جغرافية معينة.
د- الحروب التقليدية لا تستغرق فترة زمنية مفتوحة، بل تحسم نتائجها في الغالب بسرعة ،أو خلال مدة زمنية معينة، قد تتراوح ما بين القصيرة والمتوسطة، بعكس ما هو عليه الحال في الحروب اللامتماثلة التي تستمر في العادة لعقود طويلة من الزمن، بل إن بعضها أبدي، وأبرز الأمثلة على ذلك الحرب الدولية ضد الإرهاب بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، إذ ترفض الأخيرة تحديد الفترة اللازمة للحرب، وتقول إن هذه الحرب لانهائية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق