المقالات

هوس الثراء السريع

 

بقلم / عبير سعيد

للأسف الشديد إنتشرت في الفترة الأخيرة ظاهرة سيئة للغاية وهي ” هوس الثراء السريع ” المتمثلة فى التنقيب عن الأثار وتهريبها .. فأصبحنا نسمع عنه كثيرآ عبر وسائل التواصل الإجتماعي ، كما أكدته محاضر الشرطة ، والغريب فى الأمر أن هؤلاء المجرمين إعتادوا علي إستئجار دجالين يقولون إن لديهم قدرة على فك الرصد الفرعونى أى ما يعتقدون أنه تعاويذ فرعونية ، ويغالون فى طلباتهم من أجل فك الأثر

للأسف عزيزي القارئ نجد بعض هؤلاء المجرمين يدفع أعماره وأمواله تحت أنقاض هذا الحلم ، يصابون بهوس الثراء السريع ، يريدون أن يكونوا أثرياء بدون أي مجهود وبسرعة ، لكن إنعدمت الرحمة والإنسانية من عند البعض فى واقعة بنى سويف ، فهذه المرة تم إكتشاف 431 قطعة أثرية داخل إحدى غرف مركز للغسيل الكلوى بمدينة الفشن جنوب بني سويف ، إنه أثناء قيام حملة العلاج الحر التابعة لمديرية الصحة بالتفتيش على مركز غسيل كلوى خاص بالمدينة، فوجئت بوجود عدد 431 من القطع الأثرية يشتبه فى أثريتها داخل صناديق، وعلى الفور قامت الحملة بالتحفظ على المضبوطات، وإستدعاء قسم الشرطة وعمل المحضر والإجراءات اللازمة وتشكلت لجنة من الأثار وأقرت بثبوت أثرية عدد 135 قطعة منهم 122 عملة معدنية من أصل 431 قطعة تم ضبطها.

للأسف ما زال إنتهاك حرمة الأثار مستمرة سواء فى الأراضى الصحراوية أو بالتنقيب تحت المنازل لتصل فى النهاية إلى غرف المرضى، ومن هنا بطالب الدولة بمواجهة ذلك الهوس اللعين، وأن تعمل على زيادة وعى المواطنين بأهمية الأثار والحفاظ على التاريخ المصرى من عبث هؤلاء المجرمين، وكل هذا يتأتى من خلال تثقيف أجيال المستقبل بأهمية الحضارة المصرية وقيمة الأثار ،وتكثيف الجهود في تسجيل كل الآثار والأماكن التي تحتوى على آثار بالدولة، وأن يتضمن الخطاب الدينى رسائل توعية حقيقية يقوم بها كل من علماء الدين بالمساجد والكنائس بتوضيح رأى الدين فى هذه التجارة، لتصحيح المفاهيم الخاطئة ، وتصويب الأفكار الخاطئة، فيما يمس الإستيلاء على الأثار أو الإتجار بها أو تهريبها ، فكم من الجرائم ترتكب بسببه ، سواء القتل أو الخطف أو النصب والإحتيال والشعوذة !!.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق